Jinan University

ع
الجنان تُنظّم لقاءً تكريميّاً للحائزين على وسام المؤرّخ العربي
الثلاثاء ٣١ مايو ٢٠٢٢

احتفاءً بمنح اتحاد المؤرّخين العرب التابع لجامعة الدول العربيّة وسام "المؤرّخ العربيّ" لأربعة مؤرّخين شماليّين هم:

  • رئيس قسم الدراسات الإسلاميّة في جامعة الجنان أ.د. خالد مرعب
  • أ.د. "نافذ الأحمر" و أ.د. "عبدالله ضاهر" من جامعة الجنان
  • د. "خالد الجندي" من الجامعة اللبنانية – الفرع الثالث

نظّمت كلّية الآداب والعلوم الإنسانيّة – قسم الدراسات الإسلاميّة - التاريخ الإسلامي – لقاءً تكريميّاً بهذه المناسبة في قاعة المؤتمرات في الجامعة بحضور حشد من المُهتمّين. استهل اللقاء بكلمة لعميد كلّية الآداب والعلوم الإنسانيّة في جامعة الجنان الأستاذ الدكتور "هاشم الأيّوبي" الذي اعتبر بأنّ المؤرّخين العرب هم الأكثر مسؤوليّة في صدّ المؤامرات التي تسعى لتشويه الهويّة العربيّة وتاريخ الأمّة ودورهم كدور المؤرّخين السابقين الذين حفظوا تاريخ الأمة عبر التاريخ. أضاف: "جامعة الجنان فخورة بمؤرّخيها وبما يُقدّمه طلابها في قسم التاريخ الإسلاميّ من رسائل وأطاريح ذات جدوى تُساهم في حفظ تاريخ الأُمّة".

من جهته اعتبر ممثّل اتحاد المؤرّخين العرب في لبنان أ.د. "صالح زهر الدّين" أنّ وسام "المؤرّخ العربي" هو أرفع وسام فكريّ وثقافيّ في جامعة الدول العربيّة، واتحاد المؤرّخين العرب يمنحه للأساتذة العرب الجديرين بهذا الوسام، والذين يستحقونه فعلاً وفق أُسس ومعايير وشروط علميّة وفكريّة وأكاديميّة رفيعة...

ولم يكن مؤرّخونا إلا من الذين استحقّوا هذا الوسام بكلّ جدارة وكفاءة وعلم، دون منّة من أحد، شاكراً جامعة الجنان التي تحتضن هذه النخبة من الأساتذة.



بدوره رئيس قسم الدراسات الإسلاميّة في كلّية الآداب في جامعة الجنان الأستاذ الدكتور "خالد مرعب" ألقى كلمة المؤرّخين المكرّمين قائلاً: "إن هذا الاحتفال إنما هو دليل واضح على الرصانة العلميّة التي تتمتع بها جامعة الجنان، والتي تُثبت جدارتها ومكانتها العلميّة المتقدمة بوجود هؤلاء المؤرّخين وغيرهم في العديد من الاختصاصات حيث تحرص الجامعة على استقطاب أفضل الكفاءات العلميّة، وما الإنجازات المتلاحقة في كلياتها المتعددة سوى دليل على ذلك".



أضاف: "نحن في قسم الدراسات الإسلاميّة أقمنا ورشة عمل لتحديث وتطوير تخصّصات القسم وذلك بتشكيل لجنة علميّة عكفت على مراجعة ودراسة المناهج والمواد من خلال سلسلة ورشات عمل لكلّ اختصاص أفضت إلى تطوير المواد وإعداد مقترحات توصيف جديدة ومحاور بحثيّة واقتراح حلقات بحثيّة وغير ذلك".







في الختام تم تقديم الأوسمة والدروع التذكاريّة عربون وفاء وتقدير للمكرّمين.


Related News
Latest News

Follow us on

EXPLORE