Jinan University

ع
الذكرى السنوية الثامنة لرحيل البروفيسور منى حداد يكن
السبت ١٠ أبريل ٢٠٢١

كلمة رئيس مؤسسات الجنان الدكتور "سالم فتحي يكن"
بمناسبة الذكرى السنوية الثامنة لرحيل البروفيسور "منى حداد يكن"

تمضي سنواتٌ محملة بألم الذكرى، وثقل الأمانة، وأملٍ بصيانة العهد المفضي إلى حياة كريمة، تحمل بصمة الخيرية التي طالما ميزت الأمة عن سواها، مع تلاقي المعرفة، وتكريم حضارة المشرق في تنوع المفردات، وذلك هو الغنى الحقيقي فيما تعجز عنه ثروات الدنيا...

في ذكرى رحيل الفكر المؤسسي والحضور المعرفي، والبناء المجتمعي والأسري، للبروفسور "منى حداد يكن" تغمدها الله برحمته، نفتقدها أماً وأختاً، أولت قيم العائلة العناية، تربيةً ومنهجاً وتعليماً، وأولت المجتمع آفاق تنمية وتخطيطٍ وإدارةٍ، وأولت عَمدَة الغد من مهدهم إلى مشيبهم حيث حافّةِ العمر، خلاصة تجاربَ وأدوات فكر مستشرفٍ، قادةً مجتمعيين مميزين، فقد أولت رحمها الله الأمة دعوتها، وجهدها وجهادها، فكانت مؤسسات الجنان التربوية والمؤسسة الفكرية الإنسانية والمعهد الفني، وجامعةُ الجنان بكلياتها ومراكزها البحثية والتدريبية، كلوحةٍ رائعةِ بمكونها الوطني، كما الرابطة النسائية الإسلامية بتكافلها المجتمعي ونهجِها الدعوي والأُسري، فعهداً سأبقى بما أمرني رب العالمين، وبما تربيت عليه في كنف والديّ، وإخلاصاً لديني..أميناً ثابتاً، ولن ألين، وصولاً بها -أي الأمانة- إلى منتهاها، وها هي ذي بحمد الله تضِجُّ حياةً، وفي هذا الوقت الحرج بالذات، ومعي ثُلة ممن وعوا هذا الفكر والنهج وآمنوا به، فكان لهم سبيل حياةِ، يُفدى بالأرواح والمُهج، بعيداً عن الاصطفافات والترهات وتضليل المسار، وإني لأُشهد الله والتاريخ، أني سأبقى الوفي لهذه المسيرة ما حييت...

pic hajji-01

لم تكن منى يكن أماً وحسبي في ذلك فخراً وأعلو نسبا؛

منى يكن كانت ولا زالت مثلاً لي وأمثولة

في التصميم مثلاً وفي العمل أمثولة

في الرؤية مثلاً وفي تحقيق الرؤية أمثولة

في اعتزازها بدينها مثلاً وفي دعوتها أمثولة

في تحدي الصعاب مثلاً وفي تذليلها أمثولة

في تواضعها مثلاً وفي شموخها أمثولة

في طموحها مثلاً وفي تحقيقه أمثولة

أما بعد ؛ فلن أضع آخر السطر نقطة بل فاصلة وسأتابع بما أوتيت من عزم أبي وعزيمة أمي...

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته




Related News
Latest News

Follow us on

EXPLORE