Jinan University

ع
الجنان تكرّم أعلام اللغة العربيّة في طرابلس
الأربعاء ١٩ فبراير ٢٠٢٠

بمناسبة اليوم العالمي للغة الأم، نظّمت كلّية الآداب والعلوم الإنسانيّة في جامعة الجنان احتفالاً تكريمياً لكوكبة من أعلام اللغة العربية في طرابلس هم الدكاترة: نزيه كبارة، مارون عيسى الخوري، أحمد الحمصي، سعدي ضناوي وشفيق حيدر، بحضور رئيس مجلس أمناء جامعة الجنان الدكتور سالم فتحي يكن، معالي النقيب رشيد درباس، الدكتور عبد الإله ميقاتي، مديرة كلّية الآداب في الجامعة اللبنانية -طرابلس الدكتورة جاكلين أيوب، رئيس مؤسسة شاعر الفيحاء سابا زريق الثقافية الدكتور سابا زريق والهيئة التعليمية في جامعة الجنان بالإضافة إلى مدراء المدارس وفعاليات ثقافيّة واجتماعيّة.

arabic03

استهلّ الحفل بتلاوةٍ مباركةٍ من القرآن الكريم من فضيلة شيخ القرّاء الشيخ الدكتور زياد الحاج، فالنشيد الوطني ونشيد الجامعة.

رئيس قسم اللغة العربية في كلّية الآداب في جامعة الجنان الدكتور "جان توما"، ألقى كلمةً ترحيبيةً شدّد فيها على مواكبة جامعة الجنان عبر مرصدها اللغوي للاجتياح اللغوي الحاصل وتربية شبابنا على ممارسة أرقى أساليب الهجوم التي تتكئ على ما ورثناه لنهضةٍ لغويةٍ ومن حبّ اللغة الأم التي إن تنفّست أزهرت، وإن تأوهت أوردت، وإن قالت وحّدت، وإن تألّمت عبّرت، وهي كالصادقين "وما بدّلوا تبديلا"وما تغيّرت.

من جهته عميد كلّية الآداب والعلوم الإنسانية الدكتور هاشم الأيوبي أشار إلى أن هناك فرسانًا من نوع آخر يرابطون بسلاحِ آخر عل جبهة نراها ربّما أهمّ الجبهات. إنّها جبهة المحافظة على الهويّة، ولا هويّة بدون لغة. إنّها جبهة المحافظة على لغتنا الأمّ، وبعض فرسانها أمامكم اليوم جئنا نقول لهم شكراً ونعاهدهم على استمرار الرباط وحفظ الأمانة، كما أشار إلى أن أوراق الحفل ستصدر في كتيب بدعم من مؤسسة شاعر الفيحاء سابا زريق الثقافية.

arabic02

بدوره رئيس مجلس أمناء جامعة الجنان الدكتور سالم فتحي يكن شدد في كلمته على أنه لا يكفي تخصيص الفعاليات للتحدث عن حضور اللغة العربية عالمياً وأثرها في أرجاء المعمورة بل نحن مطالبون اليوم في عصر التهاوي اللغوي إلى العمل على تعزيز هذه اللغة وحفظها ورفع مكانتها لتعود إلى الريادة من جديد. وختم "يكن" مستذكراً أحد أهم إنجازات الراحلة البروفسورة منى حداد يكن رحمها الله في هذا المضمار حين عملت مع ثلّة من كبار المختصين باللغة العربية على إنتاج سلسلة كتب "ثمار اللغة" تليق بالأجيال الصاعدة.

ثم كانت كلمات تم الحديث فيها عن المحتفى بهم وجاءت كالتالي:

تحدّث الدكتور سعدي ضناوي عن المكرَّم الدكتور نزيه كبارة فقال:"ما لفتني في شخصية كبارة هو التنوّع والتعدّد في المضمون والتجليات. لقد حمل الدكتوراة في القانون العام ودبلوماً في القانون الخاص وآخر في التخطيط التربوي إلى جانب الإجازة في الحقوق والإجازة والكفاءة في اللغة العربية."

توجّه الدكتور يوسف عيد إلى المكرّم مارون عيسى الخوري بالقول:" أيها المملوء بالصفاء، الساكن في رئة الفيحاء، يبهجنا اليوم تكريمك بين الأخيار، أديبًا، شاعرًا، مؤرّخا، لغويًّا، مترجمًا مسكوناً بلُمع الطبع. كم كنت موردًا لكثيرين استراحوا في حضن مكتبتك الثريّة، فركت لهم سنابلك وحمّلتهم قمح بيادرك".

أشار المحامي شوقي ساسين إلى عطاءات الدكتور أحمد الحمصي بكونه" الأستاذ الثانوي والجامعي وعميد كليات الآداب، المدقّق اللغوي المشرف على الأطاريح والرسائل الجامعية، مؤسس منتدى طرابلس الشعري، والعضو في الجمعيات الأدبية والثقافية واتحادات الكتّاب، الشاعر المشارك في أسواق الشعر وأمسياته على امتداد الحزن العربي، والناشر حشاشته قصائد ومقالات.

رسم الدكتور الشيخ ماجد الدرويش صورة المكرّم سعدي ضناوي فقال: " هو الشخصية الهادئة جدًا والإنسانية جدًا والعاقلة جدًا، ورفت ظلالها على سائر حياته وأعماله التي كانت كلّها في خدمة اللغة الأم. وإذا نظرنا في دواوين الشعر التسعة التي حقّقها أو المعاجم التي أعدّها أو موسوعة هارون الرشيد الأدبيّة أدركنا مدى الجهد الذي بذله في خدمة اللغة".

أمّا الدكتورة هند الصوفي فقالت في المكرّم شفيق حيدر: "عروبي منذ البدايات، وكسائر أبناء جيله تأثّر بالقضية الفلسطينية والحركات الطلابية وثورة الجزائر وما قدمته الندوة اللبنانية من أفكارٍ وقيمِ وإيديولوجيات في زمن ما بعد الاستقلال، ما زال يعلّم اللغة العربية ويحبّب الطلاب بها، في عشق لطرابلس وتقاليدها وجمالها غارفًا من بواطن العصور مضامين وأعلى شأن المثقف فيها".

arabic04

ختامًا توزيع الدروع التكريميّة للمكرّمين.




 

Related News
Latest News

Follow us on

EXPLORE