Jinan University

ع
توزيع جوائز مسابقة فلسطين عربية وعاصمتها القدس
الإثنين ٣٠ أبريل ٢٠١٨

للسنة الثانية على التوالي، وضمن سلسلة مسابقة "إعرف وطنك العربي"، أقامت جامعة الجنان بالتعاون مع هيئة نصرة الأقصى في لبنان، ومؤسّسة فتحي يكن الفكرية الإنسانية، إحتفالاً لتوزيع جوائز مسابقة المفكر الإسلامي الدكتور فتحي يكن، التي كانت بعنوان: "فلسطين عربية والقدس عاصمتها"، وذلك بحضور سماحة مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان ممثلا بالشيخ مظهر الحموي، المدير العام للأمن العام عباس ابراهيم ممثلا بالعقيد عبد الرزاق المالطي، سعادة سفير فلسطين في لبنان أ. أشرف دبور ممثلا بالمستشار الأول أ. ماهر مشيعل، رئيس هيئة نصرة الأقصى في لبنان أ. محمود موسى، أمين سر حركة فتح في الشمال أ. أبو جهاد فياض، مسؤول حركة حماس في الشمال أ. أحمد الأسدي، رئيس مجلس أمناء جامعة الجنان الأستاذ سالم يكن ورئيس الجامعة الدكتور بسام بركة والمدير العام الدكتور بسام حجازي ومدير العلاقات الخارجية الأستاذ ربيع حروق ومدراء الثانويات الرسمية والخاصة في محافظتي الشمال وعكار وحشد من الطلاب وأهاليهم.

prize-pal02

prize-pal03

بداية مع النشيدين اللبناني والفلسطيني، ثم كلمة ترحيبية ألقتها مديرة الشؤون الإعلامية في الجامعة الدكتورة رابعة يكن استذكرت فيها علاقة كل من المفكر الإسلامي فتحي يكن وبانية مؤسسات الجنان التربوية بالقضية الفلسطينية قائلة: "حين نتحدث عن المفكر الإسلامي الراحل، "فتحي يكن وفلسطين"، فإننا نتحدث عن قصة عشقٍ وانتماء لهذه القضية، فمن منا لم يقرأ كتابه، حول "القضية الفلسطينية من منظورٍ إسلامي."نعم هي القضية المركزية الأم، وأولى القبلتين، وثالث الحرمين الشريفين. هي فلسطين، الدولة العربية، عاصمتها القدس" وتابعت" أما الحديث عن بانية مؤسّسات الجنان، الراحلة الدكتورة "منى حدّاد" وهذه القضية، فهو حديث عن رؤية أكاديمية، ربّت أجيالاً على حبّ القدس وفلسطين، فانطلقت فاتحة قنوات الإتصال، مع غزة الأبية، ورام الله الصمود، ونابلس التحدي.. قدّمت المنح التعليمية، وسعت جاهدة إلى مساندة الأسرى في سجون الاحتلال، الراغبين بمتابعة التعليم الجامعي، كانت تقول لهم: "عجباً لأمركم يا أبنائي الفلسطينيين، أنتم تحت الحصار، لكنكم تجتازون المعابر لتصلوا إلينا، وما إن تنتهي دراستكم، تشدّون الرحال إلى أرض الرباط".

prize-pal04

كلمة رئيس هيئة نصرة الأقصى في لبنان الأستاذ محمود موسى تحدث فيها عن هدف المسابقة وهو زرع روح الأمل في نفوس الأجيال لتبقى قضية فلسطين مركزية والتأكيد على استمرارية المواجهة الفكرية والثقافية للمشروع الصهيوني لأن هذا التصدي هو رأس حربة في مواجهة المشروع الذي يدعمه القاسي والداني.

prize-pal05

prize-pal06

وأكد أن المشاريع الثقافية هي رادف لمشاريع المقاومة والسياسة لأن تثقيف الناس والطلاب والشباب بهذه القضية ستجعلهم يعملون فيما بعد في السياسة والإعلام وكل المجالات التي تخدم القضية والأمة بشكل عام.

prize-pal07

كلمة سفير دولة فلسطين في لبنان الاستاذ أشرف دبور ألقاها نيابة عنه المستشار الأول في السفارة أ. ماهر مشيعل، تناول في كلمته القرارات التي اتخذتها القيادات الفلسطينية ورفضها لكل المشاريع التي تستهدف القدس لأنها من حق الفلسطينيين وقد تجسد ذلك بموقف الرئيس محمود عباس عبر كلام واضح وصمود وثبات وكذلك تناغم كل أطياف الشعب الفلسطيني ومواجهاته اليومية للصهاينة.

prize-pal08

وتابع قائلا:" نحن اليوم في حضرة أحد المدافعين عن القضية الفلسطينية وركن من أركان الدعوة الاسلامية الذي رفع لواء الإسلام من منطلق فكري سليم يستند إلى عقلية سامية وطاف العالم وهو يحمل القدس بقلبه وعقله وقد عنيت به الدكتور فتحي يكن رحمه الله، فكم نحتاج اليوم لفكره ولكن مسيرته باقية ومستمرة من خلال المؤسسات التربوية التي تنشر هذه الثقافة إلى جانب هيئة نصرة الأقصى".

prize-pal09

ثم كلمة لرئيس مجلس أمناء الجامعة الأستاذ سالم يكن تحث فيها عن أهمية المناسبة قائلا: "على مشارف السنة التاسعة لرحيل رائد الوحدة الإسلامية، مجاهد الأقصى مفكر الأمة الداعية فتحي يكن تتخذ الذكرى بعدا أكبر وأعظم من كونها مناسبة عادية تمر علينا مرور الكرام ذلك أنها هي نفسها الذكرى الخامسة لرحيل ام الجنان منى حداد يكن وهي اليوم ترتدي لباس التجديد في حياة الأمة وتاريخها والتزامها بنهج الربانية وان قل سالكوه لفتن واهواء تعصف بنا ولكن لا بد من العودة إلى هذا النهج لأن فيه حياة الناس كل الناس وامن الناس، هذا ميراثنا وعهدنا ونحن على العهد باقون".

وتابع "يكن": "ان فلسطين تنادينا وتستنهض فينا النخوة العربية والوحدة المنشودة لنكون لها عونا وعضدا وساعدا للحق يرمي الله به الباطل فيصبح ركاما لنعيد به ما سلب من كرامتنا وعزتنا وهذا كان دائما هم الدعاة المخلصين مثال من عرفتم عنيت به رائد الدعوة وحامل لواء الأقصى الداعية فتحي يكن رحمه الله وانا ذا أرى وجهه في وجوهكم واستمع الى رجع صدى كلماته فيكم ومنكم وهنا يطمئن القلب على الرسالة والمسار".

وأكد "يكن" في كلمته أن هذه الفعاليات في أحضان جامعة العلم والمعرفة ورقي الإنسان تساهم في استمرارية نهج بناء الأمة والأجيال وصنع القادة. كما وجه كلمة للمشاركين قال فيها: "اياكم ان تتحول أعينكم طرفة عين عن القدس وقدسية القدس، والسماع لنداء القدس لتبقى عاصمة للأمة ولفلسطين حرة ابية عزيزة كريمة وما هذه المسابقة الا تثبيتا لهذه الامنيات وحق نضعه بين أيديكم حماة تاريخ الأمة وميراثها لتبقى القدس وفلسطين حاضرة في الهواء الذي تتنفسونه والقلوب التي تخفق آملا ورجاء وثقة بالله العظيم". كما وجه "يكن" تحية شكر لمعالي الرجل الوطني وزير التربية الاستاذ مروان حمادة على احتضانه ودعمه لهذه المسابقة .

prize-pal010

تخلل الإحتفال، تكريم المخترع الفلسطيني عامر درويش ووصلة فنية - وطنية للطالب علاء المصري وقصائد شعرية وريبورتاج يلخص مجريات المسابقة بدءا من المؤتمر الصحفي حتى  نهاية المسابقة.

prize-pal014

prize-pal012

prize-pal018

prize-pal013

وفي الختام، وزعت الشهادات والدروع على المشاركين حيث نالت ثانوية الشهيد وليد عيدو الرسمية النسبة الأكبر من الفائزين وكانت في مقدمتهم الطالبة رهف السليمان.

prize-pal015

prize-pal019

prize-pal016

prize-pal011

prize-pal017







Related News
Latest News

Follow us on

EXPLORE