Jinan University

ع
د. " يكن" تمثل الجامعة في مؤتمر ثقافي حول القدس
السبت ٢٧ يناير ٢٠١٨

شاركت جامعة الجنان ممثلة بعميدة شؤون الطلاب الدكتورة عائشة يكن بالمؤتمر الثقافي الذي نظمه المجلس الثقافي للبنان الشمالي والرابطة الثقافية بطرابلس، بعنوان: "القضية الفلسطينية والقدس: ماذا نفعل؟". وذلك استنكارا لقرار الرئيس الأميريكي بنقل سفارة بلاده إلى القدس.

شارك في المؤتمر نخبة من الأدباء والمثقفين وأصحاب الجمعيات الثقافية في طرابلس والشمال. وبهذه المناسبة، ألقت عميدة شؤون الطلاب في جامعة الجنان الدكتورة عائشة يكن كلمة تحدثت فيها أنه وبالرغم من التحركات، والاعتصامات، والتوعّدات، ما زالت أرض فلسطين محتلة، والقدس أسيرة، والشعب في شتات، وزهرة المدائن تنتظر الغضب الساطع من كلّ مكان إلا أنه لم يأت بعد.

وأضافت: "صحيح أن فلسطين كانت ولا تزال، حاضرة في ضمائرنا ووجداننا، في أشعارنا وشعاراتنا، في ردات فعلنا، ولكنها بقيت غائبة عن خططنا ومشاريعنا، غائبة عن مناهجنا، وعن استراتيجياتنا وأهدافنا وكذلك عن شبابنا وثقافتهم وتاريخهم ولغتهم العربية وهذا هو أكبر خيانة للقضية"، فتساءلت: "ماذا يمكننا أن نفعل؟".

وأشارت "يكن" أن عملية التغيير تبدأ من التخطيط التربوي الهادف، والمناهج التعليمية المواكبة له، وأساليب التدريس المحدّثة، والبحث العلمي الأصيل الذي يساهم في حلّ مشكلات المجتمع وقضاياه.

ووجهت "يكن" دعوة للمؤسسات التعليمية، بإدراج موضوعات القضية الفلسطينية في مناهج التدريس في كافة المراحل والاختصاصات، وهنا يأتي دور الأساتذة في تعليم طلابهم آداب النقد والتفكير الإبداعي لا النمطي، ومهارات التخطيط، وفن اتخاذ القرار، وزرع الشجاعة والعنفوان والمروءة وحب الأوطان في نفوسهم.

وتابعت يكن: "إن جامعة الجنان، ومنذ تأسيسها، جعلت من قضية فلسطين قضية محورية، فأولتها عناية خاصة، إن على صعيد البحوث العلمية والانسانية، أو من خلال تقديم كافة التسهيلات للطلبة القادمين من الأراضي المحتلة لإتمام دراساتهم العليا، كما من خلال احتضان الأنشطة الطلابية المتخصصة والتي كان آخرها إطلاق "مسابقة المفكّر الاسلامي فتحي يكن" تحت عنوان: "فلسطين عربية والقدس عاصمتها" موجّهة للشباب ضمن برنامج إعرف وطنك العربي".

وختمت يكن قائلة: "فلنبدأ بأنفسنا ولنبن مستقبلاً من نسيجنا ولا يحقرنّ أحد منا دوره".







Related News
Latest News

Follow us on

EXPLORE