Jinan University

ع
وقفة تضامنية مع القدس في فرع صيدا
الثلاثاء ١٢ ديسمبر ٢٠١٧

بالتزامن مع الوقفة التضامنية مع القدس وفلسطين التي دعت إليها مؤسسات الجنان التربوية في طرابلس، نظمت جامعة الجنان في صيدا وقفة ممثالة استنكاراً لقرار الرئيس الأميركي الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني.

pal-saida04

pal-saida03

الوقفة التي شارك فيها أعضاء الهيئتين التعليمية والإدارية وطلاب الفرع بدأت بتلاوة من القرآن الكريم لعضو هيئة التدريس الدكتور علي جرادي ثم النشيد الوطني اللبناني والفلسطيني ونشيد الجنان وقدّم لها منسق مكتب الإعلام في الجامعة الأستاذ محمد العرب الذي قال: "إن قرار الرئيس الأمريكي لإعلان القدس عاصمة للكيان المغتصب جاءت في اللحظة المناسبة من التخاذل والتراخي العربي بعد مئة عامة على وعد بلفور".

pal-saida08

مدير الفرع الأستاذ الدكتور أسعد النادري اعتبر في كلمته أن القدس هي الهوية والبوصلة ومهوى أفئدة مئات الملايين من المسلمين والمسحيين عشاق المسجد الأقصى وكنيسة القيامة. واعتبر أن قرار الرئيس الأمريكي بإعلان القدس عاصمة للكيان الصهيوني هو بسبب خنوع المستسلمين من الأعراب الذين لم يبق عليهم من شرف العروبة شيء، وأن هذا الإعلان إنما يمثل حرباً على كل مسلم وعلى كل عربي، واصفاً هذه الحرب بأنها "أعلى درجات الإرهاب السياسي".

pal-saida02

وأكّد النادري على حقنا بالغضب للقدس والتظاهر ورفع الأصوات عالية نصرةً لها وللحق الفلسطيني عموماً، ولكنّ ذلك وحده لا يكفي إذا لم يكن منطلقاً من فهم حقيقي لطبيعة الصراع ولمعسكرَي الصراع وتمييز الصديق من العدو. وقال: "علينا أن ندرك أنه لا سبيل لتحقيق التوازن في هذا الصراع إلا بالوصول إلى أعلى درجات التماسك والوحدة بين القوى الوطنية العربية والإسلامية ذات المصلحة في كسر شوكة هذا التحالف المعادي، بدءاً من فلسطين ووصولاً إلى كل أرض يشهد أهلها للحق الفلسطيني". وختم النادري بالقول: "القدس ليست عربية فحسب، إنها أعرب مدن العرب، القدس ليست عاصمة فلسطين فحسب، إنها عاصمة كل العرب".

pal-saida05

وألقى معاون عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية الدكتور بشّار العجل كلمة أكّد فيها على أن قضية القدس لها أهميتها ومكانتها عند جميع الأمم والشرائع مشيراً إلى ضرورة الجد والاجتهاد على تحقيق النجاح على جميع الصعد كل في عمله ومهنته وأن القدس لا يستحقها إلا من كان من أهلها.

وقال: "عندما يفسد الناس ويتركوا المنهج القويم السليم فلا يستحقونها وهذا ما حصل مع بني إسرائيل لما أكثروا من الفساد، ومع المسلمين قبل تحرير صلاح الدين ويحصل الآن لذا لا بد من الرجوع إلى الطريق القويم والمنهج السليم وترك الظلم والفساد حتى تعود القدس وفلسطين إلى أهلها".

pal-saida06

كلمة الطلاب ألقتها الطالبة عايدة أحمد من كلية الصحة وأشارت فيها إلى الحق العربي في القدس مؤكدة على ضرورة رص الصفوف لاستعادتها وعدم التخاذل في مواجهة المخططات التي تتربص بها.

ثم كان عرض لفيلم وثائقي عن مدن فلسطين وجمالها قّدم له سفير القدس الثقافي الأستاذ عمر العتر مشيراً إلى أهمية التعرف على القدس وفلسطين ومعالمها كجزء من بناء الثقافة والمعلومات في مواجهة أعداء القدس وفلسطين.

pal-saida07






Related News
Latest News

Follow us on

EXPLORE