| Al Jinan University Website is now loading....

Jinan University

ع
إيلاء التسارع الرقمي الأولوية والاهتمام
الثلاثاء ٠٨ أغسطس ٢٠١٧

كانت الجنان ولم تزل مؤمنة بدور التعليم العالي في إيجاد آفاق متجددة عبر ردم الفجوة الإجرائية والبيانية والمعلوماتية بين الطالب والجامعة وبين الكليات الجامعية إدارة وأساتذة كما بين مكونات الاتحادات والروابط الجامعية المحلية والدولية.

إن أنظمة المعلوماتية قد اختصرت المسافات واستثمرت الأوقات وهذا ما تسعى إلى تحقيقه جامعة الجنان عبر الأنظمة المعلوماتية الحديثة وربطها بالشبكات ذات الصلة فما تقدمه جامعة الجنان قد تخطى موضوع الذكية إلى ما هو أبعد من ذلك إنه الإنسان كباعث أساسي ومجدد للمعرفة وهو كقيمة مطلقة فإن كل ما يمت إليه بصله هو قيمة بحد ذاته فمن المسارات الأكاديمية وخصوصية الزمان والمكان والشراكة الفاعلة في المجتمع ضمن مجالات الالتزام بشروط الترخيص والمعايير الأكاديمية المعتمدة.

من هنا عملت الجنان على توسيع قاعدة المعلومات وتعددت الشراكات فيها للإفادة منها في المسارات التخصصية وكما إيجاد تخصصات جديدة تلبي التسارع العلمي وتطوير البحث العلمي على ضوء هذه النتائج التي تتضمّن الأبحاث العلمية لا سيما في الإدارة والتربية والإعلام إضافة إلى الأبحاث العملية ونتائجها المتقدمة في كلية الصحة.

يكن: "تحسين خدمات الدولة نداء نبثه إلى وزير التربية والتعليم العالي"

إلا أن السعي الكامل يجب أن يكون تجاه تحسين خدمات الدولة فواقع الانترنت متردي مع العلم أن الكفاءات البشرية والتكنولوجية موجودة إلا أنّه للأسف فإن الوزارات المعنية تعتبر أن هذا ليس في طليعة أولوياتها. وهذا إنما نجعله نداء نبثه إلى معالي وزير التعليم العالي ومديره العام.

لقد باتت آفاق التعليم العالي والدراسات العليا عالماً مفتوحاً لا حدود ولا تمايز إلا بما يحقق الريادة العلمية والمعرفية والسبق البحثي وهذا ما يعزز سعي جامعة الجنان الدائم إلى إجراء التقييم الذاتي وقراءة نتائجه وتطوير أنظمتها التعليمية والإدارية بما يؤمن للطالب الكفاءة العالية بتكلفة تلاحظ الضغوط الاقتصادية والمعيشية فمحور خطتنا لهذا العام تقديم أفضل محصلة علمية بأقل تكلفة مع العناية ببناء الشخصية وروح المشاركة والتواصل واكتسابه الخبرات المتعددة المجالات بما يتناسب مع سوق العمل إن في لبنان أو الخارج.

بل إن جامعة الجنان لإيمانها بالانفتاح الثقافي والمعرفي قد أولت اللغات عنايتها كالصينية والتركية والألمانية كما العربية للناطقين بغيرها إضافة إلى التدريب بكل أشكاله خاصةً وأنها المحضن الطبيعي لكل مناحي التدريب ضمن الاختصاصات الموجودة ونحن نعمل الآن على التدريب المباشر (Online) ليتحقق لنا أن نبدأ بطرحه هذا العام.

بقلم رئيس مجلس أمناء جامعة الجنان
الأستاذ سالم فتحي يكن

 

 

Related News
Latest News

Follow us on

EXPLORE